حكايات

للاسره والمجتمع
 
الرئيسيةالبوابةس .و .جبحـثالتسجيلدخول

عزيزى الزائر قد تحتاج إلى التسجيل له صلاحيات ليست موجوده للضيف العادى مثل صوره خاصه للشخصيات رسائل خاصه مراسلة الزملاء المسجلين الأشتراك بالمجموعات الخاصة وغيرها لن يستغرق تسجيلك سوى دقائق معدوده ننصحك بالتسجيل لكى تفيد وتستفيد ومن يرغب فى الاشراف يرسل رساله للأداره ارجو ان تقضومعنا وقت ممتع ومفيد


شاطر | 
 

 النقد البناء فى الحياة الزوجية

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
عالم
عضو هايل
عضو هايل
avatar

عدد المساهمات : 153
تاريخ التسجيل : 09/12/2009

مُساهمةموضوع: النقد البناء فى الحياة الزوجية   الثلاثاء يناير 19, 2010 3:53 am

إن النقد فى الحياة الزوجية مظهر من مظاهر الحياة اليومية فى كل أسرة، فكثيراً ما ينتقد تالزوج تصرفاً معيناً قامت به زوجته مثلاً فى طريقة إدارتها للبيت أو تربية الأولاد. وأثبت البحث أنه لابد من أن يتقبل كل من الزوجين نقد الآخر له لتقوم الحياة الزوجية على أسس متينة. وقد أثبتت الأرقام أن 67% من الأزواج السعداء يتقبلون النقد بصدر رحب ، وقد يفسر هذا لاقتناعهما بوجهة نظر كل منهما ولأنهما دائماً يعملان فى صالح اسرتهما ولا يقصدان بهذا النقد التحقير من شأن كل منهما، بل إن هدفهما هو النفع العام لجميع أفراد الأسرة، كما ظهر أن 21 % من الأزواج يتقبلون نقد الطرف الآخر بضيق وذلك لشعورهم بضرورة تقبلهم له والرضاء بالأمر الواقع لأجل الحياة العائلية وحتى لا يصاب الزواج بالفشل، أو لعدم اقتناعهم بوجهه نظر الطرف الآخر، والشعور بأن هذا النقد لا يقصد به سوى الاستخفاف من تصرف أحدهما واتهامه من خلال الحديث بأنه ليست لديه القدرة على التصرف لمعالجة الأمور. وأثبت البحث أن 12% من الأزواج يتلقون نقد الطرف الآخر بعدم مبالاة وقد يكون ذلك لتمسك الطرف الآخر برأيه إما عن اقتناع أو غير اقتناع أو لعدم شعوره بالمسؤولية نحو آراء الآخرين.

التعاون ضرورى بين كل زوجين

كما أثبت البحث أن التعاون بين الزوجين فى كل صغيرة وكبيرة من مشاكل الأسرة فى إدارة المنزل وفى الدخل وتربية الأطفال له أكبر الأثر فى الحياة العائلية وسعادة الزوجين. فقد أثبت البحث أن 89% من الأزواج والزوجات المتعاونين فى إدارة المنزل سعداء فى حياتهم الزوجية ، وأن 11% غير سعداء ، وأن 87% من الأزواج السعداء يتعاونون فى "مصروف" البيت ، بينما 13% غير سعداء لعدم التعاون، أما الذين يشتركون فى تربية الأطفال فقد بلغت نسبة الأزواج السعداء بينهم 88% و 12% غير سعداء. كما أثبت البحث أن 79% من الأزواج الذين لا يتعاونون فى حياتهم الزوجية غير سعداء ، من ذلك يتبين لنا أن نسبة التوافق العائلى بين الزوجين المتعاونين فى إدارة المنزل عالية وتليها فى النسبة تربية الأولاد ثم الدخل.

جميع الانظار تتركز على العروس ليلة الزفاف

يوم الزفاف هو الوحيد الذى تضمن فيه العروس أن تتركز جميع الأنظار عليها فقط.. ولذلك يجب أن تحرص كل الحرص على أن تكون فى هذا اليوم أجمل من أى وقت آخر فى حياتها . سبب واحد فقط يجعل كل امرأة تشعر أن يوم زفافها هو اجمل وأسعد يوم فى حياتها. ويجعلها تعيش حياتها كلها على ذكرى هذا اليوم، وكأنها لم تر السعادة الحقيقة قبله أو بعده ، هذا السبب ليس لأنها حققت فى هذا اليوم الحلم الجميل الذى كانت تحلم به طوال السنوات السابقة ، أو لأنها أصبحت سيدة بيت مستقلة، بل لأنها كانت أجمل من أى يوم آخر فى حياتها قبل الزواج وبعده، ولأنها كانت - وربما لأول مرة- أجمل واحدة بين جميع الموجوات، وأكثر واحدة تركزت عليها الأنظار ، فالسعادة كلها فى نزر المرأة لا تتعدى هذه الإحساسات . أما كيف تحصل العروس على هذا الجمال كله فى يوم زفافها، فهذا لا يتأتى عن طريق المصادفة ، وإنما بترتيبات طويلة تستمر شهراً تقريباً قبل يوم الزفاف نفسه.

قبل الزفاف بشهر

هناك فرق كبير بين أية حفلة عادية وحفلة الزفاف بالذات . ففى الحفلة العادية، أو حتى فى حفلة الخطبة، تستطيع الفتاة أن تخفى جميع عيوبها، سواء أكانت بقعاً أو حيويا أو تجاعيد، تحت الماكياج المتقن ، فلا يظهر لها أثر طوال الحفلة، وبعدها تعود إلى بيتها لتكشف عنها فى الخفاء دون أن يشعر بها أو يراها أحد ، أما فى حفلة الزفاف ، فلا يكفى أبداً إخفاء أى عيب بوساطة الماكياج أو الطرحة، لأن العروس لن تتمكن من إخفاء هذه العيوب بعد الحفل عن العريس أيضا. ولذلك فمن الضرورى البدء مبكراً فى عملية التجميل استعداداً ليوم الزفاف . فقيل اليوم السعيد بشهر تقريباً تبدأ العروس العمل على منع ظهور أى حبوب فى وجهها ، أو إزالتها إذا كانت موجودة فعلاً، إذ إن البدء فى علاج هذه الحبوب فى شهر العسل بالكريمات و الأدوية ليس مستحباً ولا مستساغاً عند الأزواج الجدد.

تجربة بالطرحة قبل الزفاف بيوم

ولكى لا ترتبك العروس يوم زفافها بتنفيذ إجراءات العرس فى وقت واحد، يجب أن تنتهى من جميع عمليات التجميل الأخيرة فى اليوم السابق ليوم الزفاف - ماعدا عملية الماكياج الأخيرة وارتداء ملابس الزفاف - طبعاً . كما أنه من الضرورى عمل تجربة للطرحة والماكياج وتسريحة الشعر قبل هذا اليوم ، حتى يكون هناك متسع من الوقت للتغيير والتديل وعمل التجارب.. فمثلا يجب الذهاب إلى "الكوافير" لتجربة التسريحة الجديدة على الطرحة، ويجب أن تأخذ العروس معها الطرحة وأى قطعة زينة أخرى تنوى أن تزين بها شعرها، وعمل مانيكير وبديكير.

الاستعدادات الأخيرة ليوم الزفاف:

ومن الضرورى أن تقضى العروس النصف الأول من يوم زفافها فى حالة استرخاء وهدوء تام، فتضطجع على كرسى مريح وتمد ساقيها أمامها، وتضع الطبقة اللامعة الأخيرة من "المانكير" على أظافرها، وتتركها لتجف . كما يجب أن تتناول فى هذا اليوم غذاء جيداً حتى لا يظهر وجهها باهت اللون فى ساعة الزفاف . ثم قبل ساعتين أو ثلاث ساعات تذهب إلى "الكوافير" لعمل تسريحة اليوم السابق نفسها، وقبل وضع الطرحة تبدأ عملية الماكياج ولو فى الصالون نفسه.

العلاقة الزوجية لها أصول وقواعد

من الضرورى أن يعى الزوجان وهما فى سنة زواجهما الأولى هذه الحقيقة: إن العلاقة الزوجية بينهما أصولاً وقواعد.. وهى كفيلة بالتغلب على المتاعب والآلام والضماعفات ... فما هى هذه الأصول والقواعد.. وكيف يمكن اتباعها عبر أقصر طريق؟

العلاقة الجنسية بين الزوجين ليست علاقة آلية، أو عادية ، لكن لها ارتباطاً كبيراً بالأعصاب الجنسية، وكلما نبهنا هذه الأعصاب المرتبطة بالإحساس الجنسى كلما كانت العلاقة الجنسية بين الزوجين أقوى وأمنع، وأصبحت الحياة الزوجية كلها سعادة ومتعة.. هذه حقيقة يجب أن يدركها كل منا أولاً، ثم يأتى دور الزوجين فى محاولة تهيئة الجو الصحى لممارسة العلاقة الجنسية على الوجة الأكمل .

الغزل والمداعبة

فكيف يمكن تهئية هذا الجو المطلوب؟

أولاً: الجو الصحى معناه أن تكون حالة الزوجة النفسية على ما يرام ، وأن تكون فى وضع يساعد على إتمام اللقاء الجنسى: كأن تلبس ملابس تثير الزوج، وأن تهيئ نفسها للقاء . وإلى جانب ذلك يكون الزوج هو الآخر مهياً للقيام بدوره فى الاتصال الجنسى .. والذى يجب أن يبدأ بالغزل ، بالمداعبة والملامسة، والقبلات..وغير ذلك.. ومن هذا يتضح أن على الزوجين واجبات تجاه بعضهما البعض ، قبل العلاقة الجنسية وفى أثنائها.. وتحقيق هذه الواجبات يؤدى فى النهاية إلى إيجاد حياة زوجية تسودها السعادة والمتعة. لكن هناك فى الواقع علاقة جنسية غير كاملة.. فكيف يكون ذلك؟

إنها تعنى أن يكون عضو التناسل الخاص بالرجل منتصباً، ولكنه لا يقوم بعملية القذف، فتكون النتيجة مضاعفات مرضية للزوج، كما قد يكون العضو أيضاً منتصباً ، ولكن يحدث قذف سريع قبل أن تصل الزوجة إلى النشوة، وتكون النتيجة أن يمتنع الزوج نفسه، ويترك زوجته دون إمتاع . كذلك قد تحدث مضاعفات بسبب هذا اللقاء الجنسى غير الكامل، من أهمها: شكوى الزوج من احتقان فى البروستاتا، وفى الأعضاء التناسلية ، ومن وجود دوال فى الخصيتين، وشكوى الزوجة من عسر الطمث، وعدم انتظام الدورة، ونزيف مصاحب لها فى بعض الأحيان.

غير مستحب

وهل هناك علاقة وثيقة بين اللذة التى تصاحب العلاقة الجنسية وحدوث الحمل؟!

اللقاء الجنسى وإتمامه ليس الهدف منه حدوث حمل ، ولكن الهدف هو اللذة والمتعة والسعادة أولاً وأخيراً. أما الحمل فقد يحدث فى أى وقت ، حتى دون أن يتم لقاء جنسى بمعناه الكامل.. وهنا نشير إلى أن الإشباع النسى ليس مرهوناً بعدد مرات الممارسة فى الليلة الواحدة، فمن الممكن الوصول إلى ذلك من خلال مرة واحدة بشرط أن يحالف التوفيق الزوجين، ويحققا اللقاء الكامل. أما الإفراط الجنسى فهل يؤدى إلى تحقيق السعادة الزوجية، وما هو دور المخدرات فى هذه الناحية؟:.. الإفراط غير مستحب، فالعملية الجنسية فسيولوجية ، والإفراط فيها يضر أكثر مما ينفع ، ويؤدى فى النهاية إلى إرهق أعضاء الجسم عامة واضطرابها، وخاصة الأعضاء التناسلية . ولا شك إذا أن الاعتدال هو عين العقل فى هذه الحالة. وفيما يتعلق بالمخدرات فإنها لا تساعد فى الحصول على أكبر قدر ممكن من المتعة، فإن هذا إعتقاد خاطئ ... فهى لا تطيل مدة اللقاء كما يظن الكثيرون ، بل إنها تضر أكثر مما تنفع. وفيما يتصل بالأدوية والمقويات أيضاً فيجب ألا توصف لأى زوج ، لأنها تؤدى إلى آثار عكسية ، ولذلك يجب إعطاؤها للزوج تحت إشراف طبى خاص.. فى حالة نقص الهرمونات ، وسرعة القذف .

بعد العلاج

هل بالإمكان ممارسة العلاقة الجنسية خلال الدورة الشهرية؟

ننصح بعدم حدوث ذلك، منعاً لظهور أية مضاعفات مرضية كالالتهاب والاحتقان وزيادة كمية الدم خلال الدورة، وبالإضافة إلى ذلك يجب تحاشى ممارسة العلاقة الزوجية خلال شهور الحمل الأولى منعا لحدوث إجهاض، الامتناع عن الممارسة فى حالة الإصابة بمرض القلب ، والتهاب المثانة والمهبل ، وعنق الرحم، والتهابات البوقين، إلا بعد إتمام العلاج، حرصاً على سلامة الشخص وصحته . والخلاصة أن العلاقة بين الزوجين تعتبر علاقة حب وحياة، بها يستطسع الزوجان الحصول على السعادة والمتعة، وتكوين الأسرة السعيدة.

زواج الإقارب وراء الاصابة بالاكتئاب

أصبح الاكتئاب النفسى سمة من سمات العصر الحديث إذ إنه يصيب الكبار والصغار على حد سواء، بل إن الأبحاث العملية المتطورة أكدت أنه يصيب الجنين فى بطن أمه لأنه من الأمراض التى تنتقل بالوراثة. ومن المعروف أن الاكتئاب النفسى نوعان: الأول هو الاكتئاب العقلى الذى ترجع أسبابه إلى عوامل داخلية عضوية، وتغيرات بيولوجية عصبية فى مخ المريض، كذلك اضطرابات هرمونية وخلل فى كيمياء وتركيب الدم.

وحول هذا النوع من الاكتئاب كان بحث د. يسرى عبد المحسن أستاذ الطب النفسى والأعصاب المساعد بكلية طب قصر العينى والذى القى فى المؤتمر العالمى السابع للطب النفسى الذى عقد فى فيينا.

أما النوع الثانى من الاكتئاب النفسى ، وهو ما يسمى بالاكتئاب التفاعلى أو الاكتئاب النفسى، وهو ما يسمى بالاكتئاب التفاعلى أو الاكتئاب الخارجى، فهو يتأثر بالعوامل الخارجية والضغوط والصراعات المختلفة التى يعيشها الإنسان أكثر من تأثير أى من العوامل البيولوجية العضوية الداخلية.. لذلك فعلاج هذا النوع البسيط من الاكتئاب سهل وهو يزول عادة بزوال المؤثرات البيئية.. وقد تبين من البحث الذى ألقاه د. يسرى عبد المحسن أن 35% من مرضى الاكتئاب النفسى يصابون بهذا المرض بسبب عوامل وراثية.. ويحدث هذا عن طريق وراثة الجنين للنمط العام نفسه لشخصية الوالدين، أو الأقارب فى الدرجة الأولى. فقد ثبت أن اتجاه نوعية شخصية الوالدين يسير فى المستوى نفسه لاتجاه نوعية شخصية المريض ، وهى غالباً ما تكون من النوع الاكتئابى أو الشخصية المتقلبة المزاج.. الكثيرة الانفعالات، والتى تتميز بالتأثر الشديد بالحالات الوجدانية، وبالعاطفة الجياشة المهزوزة.. كذلك تتميز شخصية الوالدين والمريض بالنمط الذى يسمى علمياً بالشخصية الدورية أو النوابية (وهى التى تتأرجح ما بين الحزن والفرح دون الوضع المستقر الأوسط بالنسبة إلى الحالة الانفعالية) . وهذه النتيجة التى توصل إليها تشير إلى مدى تاثير التكوين الشخصى للأسرة فى المريض من حيث العوامل الوراثية، وإلى أهمية الحالة الانفعالية للأم الحامل وتأثير ذلك فى الجنين، وفى نموه وتركيبة النفسى مستقبلا.. وأضاف البحث أن زواج الأقارب يكون عاملاً أساسياً فى تكوين هذا المرض.. خاصة إذا كان الزوجان يحملان النمط العام للشخصية نفسه.. وما يدعو للدهشة أن البحث قد أثبت عدم أهمية العامل الاقتصادى فى حدوث المرض، حيث ثبت أن نسبة حدوثه أعلى بكثير فى الأسر ذات المستوى المادى المرتفع.. وهذا يفسر طبيعة المرض العقلى وأسبابه العضوية المخية، وينفى الأثر البيئى الاقتصادى الخارجى فى حدوثه، كذلك يجعلنا نتخلص من الإحساس باتهام الضغوط الاقتصادية على مجتمعنا كسبب لحدوث المرض النفسى . وقد ثبت أن نسبة حدوث المرض النفسى فى المجتمعات الغنية أعلى منه فى المجتمعات الفقيرة بحوالى 33% ، وتبين أيضاً من البحث أن عدد أفراد الأسرة ليس له دور فى حدوث المرض ، فلم تظهر أى نتائج تشير إلى أن كثرة العدد تزيد فى نسبة حدوث المرض، وهذا أيضاً يفسر أن العامل الاقتصادى المرتبط بالأفراد المتعددين بالأسرة ليس له دور فى حالات الاكتئاب النفسى بقى أن نعرف أن هناك 15 مليون مكتئب فى العالم . وتظهر النسبة بوضوح فى المجتمعات المتقدمة عن الدول النامية..

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
مى
عضو هايل
عضو هايل
avatar

عدد المساهمات : 180
تاريخ التسجيل : 29/12/2009

مُساهمةموضوع: رد: النقد البناء فى الحياة الزوجية   الإثنين فبراير 01, 2010 7:21 am

معلومات مفيده شكرا ليكى
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
النقد البناء فى الحياة الزوجية
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
حكايات :: الفئة الأولى :: قسم الاسره :: تجارب الزوجات-
انتقل الى: